Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

تهتم بقضايا البحث الأكاديمي، وإعادة نشر مقالات الأستاذ أحمد عظيمي وكذلك الترويج للقضايا الفكرية التي تخدم الأمة العربية

الدرس السابع: مجتمع البحث والعينات

الدرس السابع: مجتمع البحث والعينات

 

1 - تعريف مجتمع البحث

هو المجتمع محل الدراسة، فلو أننا كلفنا بإنجاز بحث حول استعمالات المواقع الاجتماعية عبر الانترنيت من طرف الطلبة الجزائريين، فإن مجتمع بحثنا هو كل الطلبة الجزائريين أي المليون والنصف مليون طالب جزائري الموزعين على أكثر من 60 جامعة ومدرسة عليا.

مجتمع البحث هو إذن كل الافراد او الأشياء أو العناصرالتي تشكل مادة (موضوع)الدراسة. يتميز مجتمع البحث عادة وكثيرا ما يكون شاسعا أي مئات أو آلاف أو ملايين الأفراد أو الأشياء أو العناصر، لذلك يتم اللجوء إلى عملية التعيين لاختيار مفردات ممثلة لهذا المجتمع بدل دراسة كل أفراده.

يعد تحديد مجتمع البحث واختيار العينة من الخطوات الأساسية والمهمة في مسار إنجاز أي بحث علمي. قبل اختيار العينة، لا بد من معرفة مجتمع البحث معرفة كاملة ودقيقة: العدد، الجنس، الحالة الاجتماعية، التوزيع الجغرافي وكل ما يفيد البحث من معلومات أخرى.

 

2- تعريف العينة: تسمى عملية اختيار العينة بالمعاينة، والعينة هي ذلك الجزء المختار من مجتمع البحث لدراسته. قد تتكون العينة من الأفراد أو أشياء (عينة من منتوج معين) أو كتابات (نوع صحفي معين أو ما ينشر في جريدة معينة).

ولأن النتائج المتحصل عليها من دراسة العينة يمكن تعميمها على كل أفراد مجتمع البحث، فإنه من الضروري أن تكون العينة ممثلة حقا لكل مكونات وعناصر وفئات مجتمع البحث.

لاختيار عينة بحث ممثلة فعلا لمجتمع البحث، لا بد من توفر مجموعة شروط نلخصها في:

  • تكون حاملة (عاكسة) للصفات والخصائص الأساسية لمجتمع البحث؛
  • توفر تكافؤ الفرص أمام كل أفراد مجتمع البحث للظهور في العينة؛
  • عدم التحيز في اختيار مفردات العينة؛
  • تكون مفرداتها مناسبة لعدد أفراد مجتمع البحث.

3- حجم العينة

يعني ذلك عدد المفردات التي تختار لإجراء الدراسة، تتحكم عناصر عدة في تحديده منها: طبيعة مجتمع البحث (العدد والتجانس)، أدوات جمع المعلومات (أداة أو أكثر: كلما زادت الأدوات إلا وأدى ذلك إلى تصغير حجم العينة)، المدة الزمنية المحددة لإنجاز البحث، الإمكانيات المادية الموفرة للبحث؛ طبيعة الدراسة وأهدافها، مدى استجابة عناصر العينة للإجابة عن الأسئلة، متغيرات الدراسة (كلما زاد عدد المتغيرات زاد حجم العينة)، درجة الدقة (كلما كانت العينة كبيرة كلما كانت درجة الدقة أكثر لأن التمثيل يكون أكبر)

4- الجداول الإحصائية لتحديد حجم العينات

وضع بعض المختصون جداول لتحديد حجم العينات لما يتعلق الأمر بمجتمعات بحث معروفة ومحددة المفردات

5- أنواع العينات

تنقسم العينات إلى فئتين كبيرتين وكل فئات منهما تنقسم إلى عدة أنواع وهي:

5-1- العينات العشوائية: وتسمى أيضا العينات الاحتمالية، والعينات غير المتحيزة حيث لا يتدخل الباحث في اختيار المفردات، وسميت بالعشوائية أو الاحتمالية لأن الفرصة هنا متاحة لكل فرد من أفراد مجتمع البحث للظهور في العينة حيث تعتمد عادة على جدول الأعداد العشوائية و نتائجها تكون قابلة للتعميم. من سلبيات هذا النوع من العينات انه لا يوجد ضامن بأن كل مفردة أخذت حقها في الظهور بكيفية متساوية مع المفردات الأخرى.

وهي تتكون من أربعة أنواع هي:

  • العينة العشوائية البسيطة، والتي يمكن اللجوء إليها في مجتمعات البحث ذات الأعداد الصغيرة؛ كأن ندرس مثلا مجتمع بحث مكون من ألف (1000) جريدة، فنأخذ نسبة عشرة بالمائة (10 °/°) من مفردات مجتمع البحث، أي مائة (100) جريدة. لتحقيق ذلك، ترقم كل الجرائد المكونة لمجتمع البحث من 01 إلى 1000، ثم تختار المائة جريدة المكونة لعينة البحث بواحدة من الطريقتين التاليتين:

أ- يكتب كل رقم (من 01 إلى 1000) على وريقة، وتوضع الوريقات في كيس ويتم سحب مائة منها.

ب- استعمال جدول الأعداد العشرية طريقة عمل هذه الجداول تتمثل في أن يحصل الباحث (أو يضع) قائمة بأسماء كل مفردات مجتمع البحث، يقوم بترتيبهم ترتيبا رقميا من واحد فما فوق ثم يأخذ جدول الأرقام العشوائية ويضع أصبعه بشكل تلقائي على أي رقم من أرقامها ويقوم بتسجيل الأرقام الثلاثة الأولى أو الأخيرة (هو حر في الاختيار بشرط أن يكون نفسه من البداية إلى النهاية) على ورقة  ملاحظا أن الرقم المسجل لا يجب أن يكون أكبر من عدد أفراد مجتمع البحث، وإن كان كذلك يكون عليه إلغاء هذا الرقم وإعادة وضع أصبعه على رقم آخر.

مثال: عدد الصحفيين الجزائريين (مجتمع البحث) هو 6580 صحفي ونريد أخذ عينة عشوائية بسيطة من هذا المجتمع بعدد 658 مفردة.

لاختيار العينة نتبع الخطوات التالية:

  • وضع قائمة أسمية بأرقام تسلسلية لكل الصحفيين الجزائريين (نحصل على قائمة بعدد 6580 مفردة مرتبة من 1 إلى 6580)؛
  • تحديد عدد مفردات العينة في 658 مفردة (ما يعادل 10 بالمائة)؛
  • أخذ جدول الأعداد العشوائية؛
  • وضع الأصبع، بطريقة تلقائية، على أي رقم، وليكن مثلا الرقم: 61510؛
  • أختار أن آخذ الأرقام الثلاثة الأولى فتكون: 510؛
  • أسجل الرقم 510 على ورقة بيضاء وأضع أمامه الاسم الذي يقابله على قائمة الصحفيين (مجتمع البحث) وتكون هذه أول مفردة أخترتها؛
  • أكرر العملية كل مرة حتى أحصل على قائممة مختارة بعدد 658 أسم؛
  • إن حدث ووجدت أن الرقم المختار يتجاوز عدد العينة (أختار مثلا الرقم 45753 والذي يعني إني سأحتفظ بالثلاثة أرقام الأولى التي هي: 753 بينما عدد مفردات بحثي هي فقط 658) في هذه الحالة لا أخذه بعين الاعتبار وأعيد العملية مرة أخرى وهكذا؛
  • في حالة ظهور نفس الرقم مرتين لا يؤخذ بعين الاعتبار في المرة الثانية أو التي تليها وتعاد الكرة مرة أخرى حتى الحصول على العدد المطلوب (658).

ملاحظة: هذا النوع من العينات يصعب اللجوء إليه في حالة وجود مجتمعات بحث مشكلة من الآلاف من الأفراد، كما أنها لا تأخذ بعين الاعتبار أية فوارق موجودة بين أفراد العينة. ومن مزايا هذا النوع من العينات أنها:

  • لا تتطلب معرفة كاملة عن مجتمع البحث؛
  • من السهل الحصول على العينة الممثلة؛

أما عيبها فبتمثل في ضرورة توفر قائمة لمفردات مجتمع البحث؛

  • العينة العشوائية المنتظمة، تستخدم عند الحاجة لاختيار الأفراد من القوائم (دليل الهاتف، قائمة طلبة كلية معينة ..)، سميت كذلك لأنها تتم بطريقة عشوائية ومنتظمة في نفس الوقت. تبدأ العشوائية وتنتهي عند اختيار المفردة الأولى ليدخل الانتظام في اختيار كل المفردات التي تليها.

يباشر اختيار العينة العشوائية المنتظمة بوضع قائمة أسمية بأرقام تسلسلية لكل أفراد مجتمع البحث ثم يحدد المدى الفارق بتقسيم عدد مفردات مجتمع البحث على عدد مفردات العينة والحاصل هو ما نسميه بالمدى أي الفارق بن مجموعة وأخرى. تسجل بعد ذلك أسماء كل أفراد مجتمع البحث المتضمنين في المجموعة الأولى (المدى الأول) على ووريقات منفصلة تخلط لتختار واحدة منها فيكون صاحبها هو الأول الذي يختار في قائمة عينات البحث ثم يأتي الثاني فالثالث فالرابع ... الخ والذين يختارون بإضافة عدد المدى في كل مرة.

مثال: لدينا مجتمع بحث مكون من 600 طالب ونريد اختيار عينة مشكلة من 60 مفردة.

  • نضع قائمة تسلسلية (من 1 إلى 600) بأسماء كل الطلبة؛
  • نقسم العدد 600 على 60 فيكون الناتج هو 10؛
  • نكتب كل رقم من الأرقام من 1 إلى 10 (العدد المتحصل عليه من القسمة السابقة) على وريقات منفصلة؛
  • نخلط الوريقات ونأخذ واحدة منها؛
  • الرقم الظاهر (7 مثلا) سيكون أول مفردة تختار من القائمة الاسمية التسلسلية؛
  • بعد ذلك نضيف إلى الرقم الأول أي (7) العدد 10 الذي هو ناتج القسمة ليصبح لدينا الرقم 17 فنسجل صاحب هذا الرقم ن القائمة الاسمية التسلسلية يليه الرقم 27 ثم 37 وهكذا في كل مرة نضيف الرقم المحدد للمدى الفارق حتى نحصل على عدد أفراد العينة الذي هو 60.

يوفر هذا النوع من العينات الكثير من الوقت والوسائل

من مزايا هذا النوع من العينات: الاختيار سهل؛ أكثر دقة من العينة العشوائية البسيطة؛ العملية غير مكلفة.

  • العينة العشوائية الطبقية: يلجأ إليها عندما يكون مجتمع البحث مشكلا من فئات (طبقات) عديدة: العمر، الجنس، المستوى التعليمي، مستوى الدخل، المستوى الانتماء السياسي. تحدد الطبقة بعدد غير محدد من الخصائص.

توضع قائمة إسمية تسلسلية لكل فئة من فئات مجتمع البحث ويتم السحب العشوائي، بأحد الاسلوبين: العشوائي البسيط أو المنتظم، للعينة من كل فئة على حدة.

مثال: لدينا مجتمع بحث مكون من 600 طالب، 400 منهم إناث والباقي ذكور.

تتم عملية الاختيار عشوائيا على مستوى كل فئة: على مستوى فئة الذكور ثم على مستوى فئة الإناث وهكذا تتضمن العينة مفردات من الجنسين (الفئتين)

يمكن توزيع العينة بالتساوي بين الفئتين دون الأخذ بعين الاعتبار عدد المفردات في كل فئة أو حسب النسب المائوية لمفردات المجتمع

قد تكون الاختلافات عديدة منها: نوع شهادة الباكالوريا المتحصل عليها، الوسط الاجتماعي الذي ينتمي إليه الطالب، ميولاته السياسية...الخ.

  • العينة العشوائية المتعددة المراحل (العنقودية): يلجأ إليها عندما يكون حجم مجتمع البحث شاسع وتتوزع مفرداته على رقعة جغرافية كبيرة ولا توجد قوائم لمفرداته

مثال: إقبال سكان مدينة الجزائر العاصمة على القنوات الأجنبية حيث توجد أحياء عديدة ومختلفة (بن عكنون، الحراش، باش جراح، بئر خادم، باب الوادي، دالي إبراهيم، حيدرة ...)

يمكن اختيار أربعة أو خمسة أحياء مختلفة بطريقة عشوائية حيث تسجل كل الأحياء على وريقات منفصلة ويتم سحب العينات المطلوبة وفي كل حي يختار شارع أو أكثر بشكل عشوائي ثم تسجل أرقام السكنات في كل شارع وتختار من بينها بشكل عشوائي مفردات العينة المطلوبة لإجراء المقابلات أو توزيع الاستمارات على سكانها أو على فرد واحد منها.

تسمى كل منطقة أو مجموعة أحياء عنقودا يتم اختيار الأفراد منها بشرط أن يكون للعنقود الواحد (التجمع الواحد) نفس الخصائص: عنقود المدارس، عنقود الجامعات، عنقود الإدارات الحكومية..

في الجامعة، يمكن أن تشكل كل سنة في كلية عنقودا، ويمكن أن يشكل كل اختصاص في جامعة عنقودا تختار من بين أفراده مفردات العينة.

مزاياها: تمكن من إجراء مقارنات مع فئات أخرى من نفس مجتمع البحث؛ تختار العينة من مجموعة متجانسة؛

العيوب: ضرورة توفر معرفة كاملة بمجتمع البحث قبل إجراء الدراسة؛ مكلفة أحيانا.

5-2- العينات غير العشوائية

نتائجها لا تعمم على مفردات مجتمع البحث وتسمى أيضا غير احتمالية منها:

  • العينة العارضة، أي اختيار كل مفردة يمكن مصادفتها (خلال المظاهرات مثلا)

مثال: إجراء دراسة حول قراءة الصحف في الوسط الجامعي

يذهب الباحث إلى الجامعة ويجري المقابلة أو يوزع الاستمارة على أي طالب يصادفه ويقبل أن يجيب عن أسئلته

من المكن أن يجري الدراسة على نمط معين (من حيث الجنس أو المستوى ..) لهذا لا يمكن تعميم نتائج الدراسة

العينة القصدية، يلجأ إليها عندما يكون هدف الباحث اختيار مفردات بعينها لأنها، حسب دراسات سابقة أو معطيات علمية، هي أكثر تمثيلا لمجتمع البحث أو أنها تتميز بخاصية معينة (قراء جريدة معينة)

  • العينة الحصصية، يلجأ إليها عندما تكون فئات مجتمع البحث معروفة فيتم اختيار مفردات من بين هذه الفئات بطريقة حصصية أي حصة لكل فئة

مثال: دراسة لكل طلبة الجزائر

العدد: مليون وأربع مائة ألف طالب

ذكور وإناث، علوم دقيقة وعلوم إنسانية واجتماعية، في الشمال وفي الجنوب، الممنوحين والغير ممنوحين، المقيمين بالإقامات الجامعية والمقيمين لدى أهله، الذين يدرسون باللغة العربية والذين يدرسون باللغة الفرنسية ..

تجرى المقابلات، أو توزع الاستمارات، على كل فئة دون الالتزام بعشوائية الاختيار. حصة من فئة كما هو ضح

لا يمكن تعميم نتائج الدراسة على مفردات مجتمع البحث لأن العينة تفتقد لشرط العشوائية في الاختيار.

 

 

Retour à l'accueil
Partager cet article
Repost0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article